معطيات أولية تتهم كوريا الشمالية بتورطها في قضية فيروس wannacry

wannacry

قالت شركتا "سيمانتك " و"كاسبرسكي " المتخصصتان في مجال الأمن الإلكتروني، إنهما تبحثان دلائل قد تربط الهجوم العالمي بالفيروس الإلكتروني المعروف باسم "وانا كراي" ببرامج نسبت في السابق إلى كوريا الشمالية.

وأوضحت الشركتان حسب ما أوردته وكالة رويترز، أن بعض الرموز التي وردت في نسخة سابقة من "وانا كراي" ــ الذي قام بتشفير بيانات على مئات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر منذ يوم الجمعة المنصرم، وطالب المستخدمين بدفع أموال من أجل تمكينهم من استعادة السيطرة على أجهزتهم، ظهرت أيضا في برامج استخدمتها "جماعة لازاروس" للتسلل الإلكتروني، مبرزة أن باحثين سبق أن أكدوا أن هذه الجماعة تديرها كوريا الشمالية.

وكان عدد الأجهزة التي أصيبت بفيروس الفدية الذي انطلق يوم الجمعة قد تجاوز 300 ألف جهاز يوم أمس الاثنين، موزعين في أكثر من 150 بلدا مختلفا.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق